جمعة، 55 عاماً
سهل البقاع، لبنان

” كنت أعيش حياة جميلة في سوريا قبل الحرب ” 

 

ينحدر جمعة البالغ من العمر 55 عاماً من محافظة حمص في سوريا. أصيب في عام 2014 في كتفه أثناء القصف. لجأ إلى لبنان مع أسرته في عام 2016 حيث يتلقى جلسات لإعادة التأهيل تقدمها له منظمة هانديكاب إنترناشيونال

يروي لنا جمعة قائلاً: ” كنت أحيا حياة جميلة في سوريا قبل الحرب.” عملت في البداية كمزارع ثم بدأت عملا تجارياً خاص بي في تأجير السيارات. وكانت هذه مهنتي الأخيرة قبل نشوب الحرب في سوريا وقبل وقوع هذه الإصابة.” وكونه لاجئ في لبنان، ليس بإمكان السوري أن يعمل. فيقوم ابناه اليافعان بتلبية جميع احتياجات الأسرة.

ما زلت أتذكر جيدا ذلك اليوم حين وقعت الحادثة ” يستطرد جمعة بالكلام أثناء الاستراحة التي يأخذها بين التمارين العلاجية ويقول: “كنت أسير في الشارع في مدينة حمص بصحبة زوجتي وابنتي. تعرضنا للقصف وأصابت شظايا الانفجار كتفي. تم نقلي مباشرة إلى المستشفى لتلقي العلاج ولا أزال أعاني من آثار الإصابة حتى بعد مضي عامين

يقوم محمد، أخصائي علاج طبيعي يعمل لدى منظمة هانديكاب إنترناشونال بتعليم جمعة الطريقة الصحيحة لتحريك كتفه لكي يعود إلى وضعه السابق

يتنهد الأب لثلاثة أبناء ويقول: “لحسن الحظ هناك منظمات غير حكومية تقدم لنا المساعدة. وصلت إلى لبنان قبل ثمانية أشهر حيث لم يعدْ العيش ممكناً في حمص.” ويختم قوله جالسا على أريكته الصغيرة، قطعة الأثاث الوحيدة التي تملأ المرآب المتداعي الذي تقطنه عائلة جمعة: “لولا هذه المنظمات التي تقدم الرعاية للاجئين السوريين، لمْ يكن بإمكاننا تجاوز هذه الظروف الصعبة، فقد غادرنا بلدنا تاركين كل شيء وراءنا